تعرف على حقيقة راتب "الإمام" الذي بلغ 48 ألف دينار

LOL 
غبي 

تعرف على حقيقة راتب "الإمام" الذي بلغ 48 ألف دينار

ذكرت مصادر مطلعة في وزارة الأوقاف والمقدسات الإسلامية أن التحقيق في صرف رواتب باهظة من صندوق الدعوة، التي كشف بعض تفاصيلها مؤخرا "ما يزال مستمرا"، فيما تم توقيف موظف سابق في الوزارة متهم في القضية.

وبحسب المصادر، القضية لم تقتصر على صرف شيك مالي كراتب شهري بقيمة 48 ألف دينار لإمام مسجد، بل بينت التحقيقات أن القضية تتعلق بثلاثة شيكات صرفت على حساب صندوق الدعوة لثلاثة موظفين، بينهم الإمام المذكور، وقيمتها 48 ألف دينار و20 ألفا و17 ألفا على التوالي، أي نحو 85 ألف دينار وتم ذلك خلال العام 2015.

وأوضحت المصادر أن لجنة تحقيق مشكلة من قبل الوزارة وديوان المحاسبة بينت أن المشتبه بتورطه في صرف هذه الشيكات لغايات التحايل، هو مساعد مدير مالي أسبق، كان أحيل إلى التقاعد قبل أشهر، حيث لجأ إلى "تحرير شيكات بمبالغ طائلة للموظفين الثلاثة كرواتب شهرية لمرة واحدة، قبل أن يعود

لاستعادة الفرق بين رواتب الموظفين، والتي تتراوح قيمها فقط بين 200 إلى 300 دينار، وبين المصروفة عبر الشيكات، لوضعها في حسابه الخاص، دون وجه حق".

وأشارت المصادر إلى أن وزير الأوقاف وائل عربيات كان أحال بعد تسلمه الوزارة الموظف المشتبه به في القضية إلى المدعي العام، الذي ما يزال ينظر بالقضية، بينما تم توقيف المشتبه به منذ لحظة تحريك القضية لدى الادعاء العام.

وأوضحت المصادر أن الموظفين الثلاثة، وبينهم الإمام المذكور، لا علاقة لهم بعملية الاحتيال، بحسب التحقيقات، حيث امتثلوا لطلبات المساعد المالي بإعادة الفارق بين رواتبهم وبين قيمة الشيكات له، باعتبارها صرفت خطأ فقط. 

وتوقعت المصادر أن يكشف وزير الأوقاف الاسبوع المقبل تفاصيل التحقيقات في هذه القضية، التي شغلت الرأي العام على مدى الأيام القليلة الماضية.

(الغد)

إضافة تعليق جديد

سؤال تأكيدي

هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا حقيقياً ولمنع المنشورات الآلية.

Image CAPTCHA