تفاصيل تنشر لأول مرة.. هذا ما حدث عقب مباراة الفيصلي

LOL 
غبي 

تفاصيل تنشر لأول مرة.. هذا ما حدث عقب مباراة الفيصلي

استنكر الوزير الأسبق محمد داودية، اعتداء الأمن المصري على جماهير الفيصلي يوم الأحد، بشكل جماعي عقب انتهاء المباراة مع الترجي التونسي والذي توج بالبطولة بعد فوزه بفارق هدف أجمع خبراء التحكيم على عدم صحته.

وقال الوزير الذي سافر إلى مدينة الإسكندرية المصرية لحضور المباراة النهائية إن جمهور الفيصلي تعرض لعقوبة جماعية، وكنت اهدىء شبابنا الساخطين على انحياز التحكيم فتلقيت هراوة على ركبتي".

جاء ذلك في منشور له عبر صفحته على موقع "فيسبوك" عقب وصوله مع مجموعة من جماهير الفيصلي من الإسكندرية إلى مطار الملكة علياء.

وتابع:" تلقى شبابنا ضربا مبرحا رغم أنهم لم يكونوا يقاومون أو يبدون ردة فعل سلبية تجاه الأمن المصري".

وبين أن مشجعي الفيصلي المتواجدين في الملعب كانوا نوعان، نوع في غاية في الانضباط والتهذيب والتصرف المسؤول والوطنية والاحترام والحماسة لفريقهم ولعلمهم، ونوع آخر محدود العدد كان سلوكه يتسم باللامسؤولية".

وأشار إلى أن 35 شاباً الآن رهن الاعتقال ويتابع أمور الإفراج عنهم مع الأمن المصري بكل حرص السفير الأردني لدى مصر علي العايد.

وأكد أن "التصرف اللامسؤول الذي صدر عن عدد محدود من مشجعينا لا يمثلنا والتصرف الهمجي الذي تمت معاملتنا به يستوجب الشجب والاستنكار:

وشدد على أن "الفيصلي فريق يشرف ويستحق الدعم والمؤازرة وزعيم بكل معنى الكلمة".

وشهدت المباراة احتجاجات وأعمال شغب من قبل عدد من جماهير الفيصلي احتجاجا على احتساب هدف غير صحيح للترجي.

ووقعت إعتداءات على جماهير من النادي الفيصلي أثناء خروجها من إستاد الإسكندرية في أعقاب نهائي البطولة العربية والتي فاز فيها الترجي التونسي على النادي الفيصلي بثلاثة أهداف مقابل هدفين وسط احتجاجات على الأداء التحكيمي.

وأوقف الأمن المصري عدداً من المشجعين الأردنيين عقب المباراة، حيث شهدت الاحتجاجات مطاردات في محيط ستاد الإسكندرية واعتداءات بالضرب.

إضافة تعليق جديد

سؤال تأكيدي

هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا حقيقياً ولمنع المنشورات الآلية.

Image CAPTCHA