دراسة: متابعة أخبار العنف عبر وسائل الإعلام تُسبب سلوكا عدوانيا

LOL 
غبي 

دراسة: متابعة أخبار العنف عبر وسائل الإعلام تُسبب سلوكا عدوانيا

كشفت نتائج دراسة جديدة من جامعة ولاية أيوا، عن أن مشاهدة وسائل الإعلام التي تبث أخبار عنف متصلة تحدث سلوكا عدوانيا، في مختلف الثقافات، وتوصل الباحثون أيضاً إلى أن التعرض لتأثيرات العنف الإعلامي يؤثر على التفكير العدواني المتزايد وخفض التعاطف.

وكان تأثير العنف الإعلامي من بين أكبر عوامل الخطر التي تجعل الناس عدوانية، وبالإضافة إلى قياس العنف الإعلامي، قام الباحثون بفحص خمسة عوامل خطر أخرى، وهي جرائم الجيران، وانحراف الأقران والإيذاء من الأقران وإساءة الوالدين.

ودرس الباحثون مستويات السلوك العدواني والتعاطف لعينة من أكثر من ألفين مراهق وشاب في أستراليا والصين وكرواتيا وألمانيا واليابان ورومانيا والولايات المتحدة، وطلبوا من المشاركين أن يسردوا البرامج التلفزيونية والأفلام وألعاب الفيديو الأكثر استخداما، وأن يقيموا مستوى العنف في كل منها.

وقال كريج أندرسون، أستاذ علم النفس في جامعة ولاية آيوا الأمريكية، الذي أجرى الدراسة، هناك دليل قوي على أن العمليات النفسية الرئيسية التي تحدث عند التعرض المتكرر للعنف الإعلامي تؤدي إلى زيادة العدوانية، وكان انحراف الأقران العامل الأكثر خطورة في جعل شخص ما شخصا عنيفا بواقع 28%، والعنف في وسائل الإعلام هو الثاني بواقع 23 %، يليه الإيذاء من الأقران 17 %،  ثم  جرائم الجيران بواقع  11 %، وأخيرا معاملة الوالدين السيئة بتأثير 9%.

ومن جانبه أشار دوجلاس جنتيل، أستاذ علم النفس بجامعة ولاية آيوا، والذي شارك في إجراء الدراسة، إلى أن النتائج تؤكد أن العنف الإعلامي يشبه عوامل الخطر المعروفة الأخرى للعدوان، وهذا لا يعني أن العنف الإعلامي يستحق اهتماما خاصا، ولكن ينبغي اعتباره جديا مثل عوامل الخطر الأخرى مثل النشأة في منزل مفكك.

إضافة تعليق جديد

سؤال تأكيدي

هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا حقيقياً ولمنع المنشورات الآلية.

Image CAPTCHA