صحيفة بريطانية: ماذا لو كان معاذ الكساسبة جندياً أمريكياً؟

LOL 
غبي 

صحيفة بريطانية: ماذا لو كان معاذ الكساسبة جندياً أمريكياً؟

تساءلت صحيفة الجارديان البريطانية عن موقف الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، لو تعرض أحد الجنود الأميركيين لحادث يشبه ما تعرض له الطيار الأردني الشهيد معاذ الكساسبة على أيدي تنظيم داعش.

ونشرت الصحيفة تقريرا مفصلاً عن 5 قضايا مهمة، سوف تختبر منطق وحكم الرئيس المبتدئ، في أول 100 يوم من توليه الرئاسة.

والقضايا الشائكة من وجه نظر الصحيفة هي الملف السوري والعراقي، بالإضافة إلى الحرب ضد تنظيم داعش، وروسيا وأوروبا الشرقية، والعلاقة مع الصين، ثم كوريا الشمالية وإيران والملف النووي، وأخيرا القضية الفلسطينية والسلام الإسرائيلي والفلسطيني.

واعتبر التقرير أن شكوكاً مميتة حول انعدام خبرة ترامب ومزاجه المتقلب واندفاعه الشديد خاصة في بعض القضايا الدولية الساخنة، حيث يفترض أن قرارات الرئيس تكون دائماً حاسمة، وربما تكون قاتلة في بعض الأحيان.

وقالت الصحيفة في مقدمة خبرها: "تخيل مشهد طائرة F16 أمريكية تحلق فوق الجمهورية السورية، وتم إلقاء القبض على الطيار من قبل تنظيم داعش، الذي هدد بقطع رأسه. 

ويُظهر الفيديو الطيار يعذب في قفص، بينما يتهكم "الإرهابيون" على الرئيس الأميركي الجديد، دونالد ترامب.

وتتوسل أسرة الطيار للبيت الأبيض لإنقاذه. ويتصدر الحدث شبكات الأخبار التلفزيونية على مدار اليوم. يا لها من ضجة إعلامية! كيف سوف يتصرف ترامب؟".

وأضافت الصحيفة لا أحد يعلم، فترامب يفتقر للخبرة العسكرية، ولم يخدم أبداً في صفوف الجيش. وليست لديه أي خبرة في العمل الدبلوماسي. كل ما يملكه ترامب هو شيء واحد، قابليته للضرب أولاً، ثم طرح الأسئلة لاحقاً.

أسلافه كانوا يناشدون حلفائهم، أو يتقنعون بإنكار ما يحدث، أو يتحدثون خلف الأبواب المغلقة لطرح فرص الإنقاذ.

وتابعت: "لكن الرئيس ترامب يختلف تماماً؛ فهو لم يعتد على تحمل الأعباء الرئاسية تحت الضغط، غاضباً من تهكمات "داعش"، ومن اتهامه بالتردد، ولا ينوي أن يُظهر ضعفه. ومن السهل أن يتخذ ترامب مواقف متسرعة وكارثية. فبعض الكلمات شديدة اللهجة، يمكن لترامب أن يخسر الطيار ويورط الولايات المتحدة كلها في حرب جديدة، لا فكاك منها، مع الشرق الأوسط".

وبينت الصحيفة في نهاية مقدمتها "إن مشهد "داعش" السابق ليس من وحي الخيال بشكل كامل. ففي يناير 2015 ألقى تنظيم داعش القبض على طيار القوات الجوية الملكية الأردنية معاذ الكساسبة، وتم حرقه حياً حتى الموت داخل قفص، بعد فشل كل المفاوضات لتسليمه".

وتابعت "أصبح مثل هذا الحادث قابلاً للتكرار، شاملاً العرب والأوروبيين والأميركيين من مناهضي داعش، خاصة مع اقتراب نهاية الحرب على التنظيم".

 

إضافة تعليق جديد

سؤال تأكيدي

هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا حقيقياً ولمنع المنشورات الآلية.

Image CAPTCHA