لا أحب زوجتي.. ما الحل؟

LOL 
غبي 

لا أحب زوجتي.. ما الحل؟

لا أحب زوجتي.. ما الحل؟

تناقش زاوية " ع الوجع" مع المدربة و الاستشارية في تطوير الذات وتحسين مستوى الحياة نسرين خوري مشاكل اجتماعية عدة أرسلها قراء "ع.جو"،  و نقوم بعرض المشكلة كما أرسلها صاحبها دون ذكر اسمه/ اسمها احتراما لخصوصية صاحب المشكلة. 

المشكلة

انا شاب متزوج منذ 7 سنين وأنجبت طفلة إلى الآن ولم أشعر بحب أو ميل قلبي إلى زوجتي ولا أكن لها أي نوع من الحب العاطفي وهذا كان من بداية الزواج وحاولت أن أقبلها قلبياً ولكن دون جدوى للأسف وهي على العكس تكن لي المحبة القلبية لم أصارحها بعدم حبي لها على الإطلاق وذلك حفاظاً على مشاعرها وعطفاً عليها وخوفاً من الله عز وجل هذا الأمر جعل حياتي كئيبة للغاية حيث أنني لا أستطيع تقبلها حتى في المعاشرة . حيث أنني فكرت في الزواج من أخرى وفاتحتها في الأمر وثارت المشاكل بيننا وطلبت الطلاق وهي ترفض هذا الأمر تماماً.
وهذه المشكلة تجعلني عديم التركيز في حياتي وكذلك الاكتئاب الدائم الذي ينعكس على أسرتي  مما  جعلني أرتكب بعض المحرمات من علاقات غير شرعية بالتليفون وغير ذلك وهذا لا يرضيني حيث أشعر بالندم دائماً وأتوب ولكن مع الوقت تتكرر هذه المعاصي مع وجود المغريات وعدم تحملي هذا الأمر الذي لا أطيقه. أتمنى أن أجد لديك حل لمشكلتي

الحل

نقول منذ البداية أنك لم تكنّ لزوجتك أي نوع من الحب العاطفي،  فلماذا ورطتها معك في مسيرة حياة وأكثر ما تحتاجها هي العاطفة والمودة والرحمة؟ ولكنك لم تذكر ما هي أسباب عدم حبك لزوجتك؟؟  وبما انك لم تذكر الأسباب فاسمح لي بان أقول لك  بأنك  أنت السبب، وأنت الوحيد المسئول عن عدم سعادتك معها علما بأنك تقول هي تكن لك المحبة القلبية، لماذا أنت لا تبادلها نفس الشعور؟  علما بأنه كلما كان جريان الحب وجريان التقدير والاحترام متواصلاً بين الزوجين فإن العلاقة ستتعمق مع الزمن والأيام وتسعدان سويا".

فعلا" أنت كنت أخلاقياً عندما لم تصارحها بعدم حبك لها وكنت ترغم نفسك على معاشرتها خوفاً من أن تكون مقصراً في واجباتك تجاهها.هذه عباراتك ولكن أنت ظلمتها وظلمت نفسك عندما أبقيت هذا الشعور داخل قلبك ولم تقم بما يساعدك على إشعال جذوة الحب المفقود وهل يوجد أمر في زوجتك يجعلها غير مستحقة لإبداء حبك لها وفتح هذا الباب الذي أوصدته أنت ربما من خلال تلقينك لنفسك بأنك لم تحب هذه المرأة ولا تستطيع أن تحبها    فكثرة التلقين للأسف تبرمجت على ذلك بأنك لا تحبها. واعلم أن كثيراً من الأزواج عانوا سنوات من علاقاتهما ثم اكتشفا أن الطريق إلى قلب كل منهما كان موجوداً بين أيديهما وهما لم يشعران به.

وربما أن زواجك من امرأة أخرى سوف لن يساعدك بقدر ما أن تغير نظرتك قليلاً وتنتقل من مستوى التفكير الذي أنت فيه إلى مستوىً آخر وتنظر إلى حياتك مع زوجتك من أفق جديد واطلب من الله العون في أن يساعدك على ذلك.  وهل فعلا" تعتقد الزواج من أخرى سيحقق سعادتك؟ وهل الزوجة الثانية ستحبك كما تحبك هذه المرأة وتخلص لك ولأسرتك وتكن لك كل التقدير والاحترام؟ فأنصحك الإمعان في تغيير سلوكك وحكمك على الطرف الآخر مسبقاً  وقيم كافة  ايجابياتها نحوك  واذكر نعم  زوجتك باستمرار لترضى كل الرضا عنها فيرضى أيضا" الله سبحانه وتعالى عنك ويمنحك بركاته وسلام نفسك وزواجك وأسرتك.  فبدأت بهدم عش الزوجية بمصارحتها  بنيتك بالزواج بأخرى  وطلبها الطلاق فرأيت بعينيك   أولى نتائج قراراتك الخاطئة، فتخلى عن هذا القرار في الوقت الحالي على الأقل وابدأ من جديد بتغيير طريقة تفكيرك  نحو زوجتك لترى نتائج حتما ستون ايجابية لكلا الطرفين.

والاكتئاب الذي أنت فيه هو طبيعي لما أنت فيه من النظرة والطريقة التي تنظر بها إلى العلاقة مع شريكة حياتك  واقتناعك المزيف بأنك غير سعيد بالرغم من توفر النعم  ومقومات  الزواج السليم. أما بالنسبة لعلاقاتك غير الشرعية  التي تمارسها أحياناً فإن ذلك لن يكون علاجاً لك لأنها الداء لا يكون دواءً،  فانتبه لذلك حتى لا تقع في الفاحشة الكبرى وتندم الندم الكبير.

الحل إذن بيدك اجلس مع نفسك قليلاً وأعد بناء تفكيرك من جديد وضع هندسة لعلاقة جديدة وافتح أبواب قلبك الذي تفتحه أحياناً لأبعد الناس عنك فكيف بأقرب إنسان منك.
وإذا أردت أن تحب زوجتك فأحببها واشعر بحبك لها وعبّر عن حبك لها بدلاً من أن تفكر في أنك لا تحبها ولكن تشفق عليها في سلوكك فهي لا تحتاج شفقتك بل إلى حبك الصادق.

وادخل  في هذه التجربة الجديدة والحلوة من حياتك فإنها ستكون تجربة مفيدة للغاية ربما تفتح عليك أفقاً جديداً أنت لم تتصوره أبداً.ومهما كانت النتائج فأنت ستكون قد سعيت لإنقاذ أسرة بأكملها وأولهما إنقاذ نفسك.

 

نسرين خوري

مدربة واستشارية في تطوير الذات وتحسين مستوى الحياة

www.nesrinkhoury.com

www.facebook.com/khourynesrin 

 

 

 

 

إضافة تعليق جديد

سؤال تأكيدي

هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا حقيقياً ولمنع المنشورات الآلية.

Image CAPTCHA