شلالات الرشراش.. جمال باسق لا تراه عين وزارة السياحة

LOL 
غبي 

شلالات الرشراش.. جمال باسق لا تراه عين وزارة السياحة

شلالات الرشراش.. جمال باسق لا تراه عين وزارة السياحة

ع.جو- لم يشفع جمال طبيعة شلالات الرشراش التي تجذب الزائر إليها من مسافات بعيدة وروعة أشجارها باسقة الطول المنتشرة حولها, التي اكتسبت صلابتها وقوتها من عمرها الذي يزيد على عشرات السنين للمنطقة كي يلتفت اليها اصحاب العلاقة في الجهات والدوائر الرسمية وغير الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني.

تأسرك الرشراش تلك الشلالات في منطقة حلاوة إحدى مناطق محافظة عجلون, بمناظرها الخلابة وبجمالها, حيث يتراوح ارتفاع الشلالات بين  40-150 مترا.

المنصت لخرير المياه المنسابة من رحم الجبال الشاهقة يسمع موسيقى لن يسمعها في اي مكان, صوت يناجي مبدع الكون في الصباح والمساء على جمال صنع خلقه.

وشلالات الرشراش في منطقة حلاوة يعتبرها الكثيرون من أطول الشلالات في الأردن, رغم ان الجهات الرسمية لم تكتشفها بعد, وهذا ينسحب على وزارة السياحة والآثار في المقدمة.

الزائر إلى تلك الشلالات يحتاج لعدة ساعات مشيا على الأقدام للوصول إليها, كما أن سكان منطقة حلاوة التي تقع الشلالات ضمن أراضيها يحتاجون إلى أكثر من ساعتين مشيا على الأقدام للوصول اليها للاستمتاع بجمال الطبيعة, حيث أنه لا توجد طرق معبدة ولا حتى طرق زراعية للوصول للرشراش.

وتحتوي الرشراش على بركة مياه كبيرة  يقوم السكان بالسباحة في مياهها في فصل الصيف بعد القيام بوضع الحجارة حول البركة لتتجمع المياه فيها ويرتادها الشباب في العطل والمناسبات لعدم مقدرة كبار السن من الوصول إليها بسبب وعورة الأراضي, وتنمو حول البركة وموقع الشلالات أشجار القصيب التي  يستخدمها سكان المنطقة في الصيف لإقامة غرف صغيرة للسهر في ليالي الصيف الجميلة, كما أن أحد جوانب الطريق المؤدية إلى الشلالات مليئة بالأشجار الحرجية المعمرة مثل أشجار البلوط والسنديان والخروب, والكثير من النباتات البرية التي توجد فيها, والأزهار البرية.

أصحاب الأراضي الموجودة في المنطقة المحيطة بالشلالات, رغم توفر المياه وخصوبة الأراضي هجروها ولم يقوموا بزراعتها لوعورتها وصعوبة الوصول إليها من جهة ولعدم توفر الطرق المعبدة إليها, ولا حتى الطرق الزراعية منها.

وتحتاج شلالات الرشراش إلى العديد من الخدمات ومن أهمها تعبيد الطرق لتسهيل الوصول إليها, والتسهيلات السياحية لتكون من المقاصد السياحية في الأردن, ولوضعها كذلك على خارطة السياحة المحلية والعالمية من قبل وزارة السياحة والآثار, ونفض الغبار عن هذا الموقع السياحي الرائع, وإقامة الاستراحات والمتنزهات السياحية فيها ليتوفر للزائر ما يحتاجه من خدمات, وكذلك الاستفادة من الأراضي الزراعية والمياه من قبل أصحاب الأراضي من سكان منطقة حلاوة بشكل خاص ومحافظة عجلون بشكل عام من المزارعين.

إضافة تعليق جديد

سؤال تأكيدي

هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا حقيقياً ولمنع المنشورات الآلية.

Image CAPTCHA