الرعاف...اسبابه وطرق الوقاية منه وعلاجه

LOL 
غبي 

الرعاف...اسبابه وطرق الوقاية منه وعلاجه

 

الرعاف...اسبابه وطرق الوقاية منه وعلاجه 

  
 ع.جو-العرب اليوم-غالبا ما يرتبط الرعاف بفصل الصيف عندما ترتفع درجات الحرارة " وهو نزيف في الأنف يحدث لكل الفئات العمرية, خاصة ما بين سن 2-إلى 10 سنوات, وفئة 50 - 80 سنة, وتشير الدراسات أن واحدا من كل سبعة أشخاص من الفئات العمرية المذكورة أعلاه يصاب بالرعاف, أي 70% من سكان العالم يصابون به لمرة واحدة على الأقل طيلة حياتهم " الرعاف ليس خطيرا إذا لم يرتبط بأمراض أخرى, كضغط الدم أو أمراض القلب أو الكليتين أو نقص بعض الفيتامينات " بل انّ خطورته يمكن أن تزول ببقاء الأنف رطبا طريا باستخدام بعض المراهم والزيوت النباتية كزيت الزيتون, وإذا ما داهمك الرعاف فما عليك إلا أن تغمس قطعة قطن في عصير الليمون الطبيعي ووضعها في الأنف مباشرة كما يقول الأطباء والاختصاصيون في الطب البديل.
"العرب اليوم "التقت الدكتور كفاح القضاة استشاري الأنف والأذن والحنجرة, فقال ان الرعاف هو سيلان الدم من الأنف, فبطانة الأنف تحتوي على كثير من الأوعية الدموية التي تعمل على تدفئة هواء الشهيق, وبسبب رقة هذه الأوعية قد يحدث النزيف في الأنف, وإنّ معظم حالات الرعاف تكون من الجزء الأمامي للحاجز الأنفي, حيث تلتقي شرايين الأنف, حيث يحتوي الجدار الفاصل في الأنف  الذي يطلق عليه العلماء "وتيرة الأنف" على قسم غضروفي رقيق ومسطح, وقسم عظمي يفصل جوف الأنف إلى منخرين, ويكون الرعاف من هذه الوتيرة سهلا عند تعرضها لرض بسيط, و في حالات شائعة قد يكون الرعاف شديداً, وقد يكون مهدداً للحياة. وللرعاف شكلان حسب قوله: أمامي بحيث يتدفق الدم منه للأنف, ويكون النزف أحادي الجانب وهو شائع جدا, وأما الخلفي فيأتي الدم من العمق ويتسرب إلى البلعوم والفم وقد يكون مهددا للحياة في بعض الأحيان.
أسباب الرعاف
وأوضح الدكتور القضاة: انّ 90% من حالات نزيف الأنف غير معروفة الأسباب, ونسبة 10% فقط تكون نتيجة أسباب موضعية في الأنف أو أسباب عامة بالجسم, كحادث عرضي أو إصابة للأنف أو كسر لعظمة الأنف أو الحاجز الأنفي, أوضعف بالأوعية والشعيرات الدموية في الغشاء المبطن للأنف, وقد ينتج الرعاف حسب قوله عن خدوش بالغشاء المبطن للأنف يسببه إصبع الطفل أو جسم غريب بالأنف, أو جفاف الغشاء المبطن للأنف نتيجة التعرض لتيارات الهواء الجاف, وما ينتج عن نزلات البرد والتهاب الجيوب الأنفية واللحمية.
وأشار القضاة الى أنّ حساسية الأنف تؤدي إلى تراكم الافرازات وبالتالي تكوين القشور التي تؤدي إلى سيلان الدم في حال خدشها, أو إزالتها بطريقة غير مناسبة, ومن الأسباب أيضا ضعف الأوعية والشعيرات الدموية في الغشاء المبطن للأنف, وما ينتج بعد عمليات الأنف والجيوب الأنفية والحاجز الأنفي, إضافة إلى أورام الأنف والجيوب الأنفية والبلعوم الأنفي, والانحناء الشديد للحاجز الأنفي. قد يكون الرعاف ناتجا عن مرض وراثي, أو مكتسبا في الدم, أو بسبب بعض الأدوية المميعة للدم مثل الوارفرين والهيبارين, أو نقص فيتامين ج (C ) أو فيتامين ك (K), اضاف الى  أن ارتفاع ضغط الدم يسبب حالات الرعاف, أما الرعاف عند الأطفال فإن جفاف الوتيرة من اهم اسباب الرعاف, لذلك يجب مراعاة عدم استلقاء الطفل على ظهره كيلا يبتلع الدم النازف من أنفه, بل إبقائه في وضع الجلوس مع انحناء الرأس إلى الأسفل, أو جعله يستلقي على بطنه لتتمكن الأم من ملاحظة توقف النزيف أو استمراره.
العلاج الأولي للرعاف
إن أهم خطوة في العلاج هي الهدوء وعدم الخوف, فالحالة عادة ما تكون بسيطة ويمكن علاجها في المنزل, كالجلوس في وضع قائم مع انحناء الرأس قليلا إلى الإمام, لمنع الدم من الدخول إلى البلعوم ومن ثم بلعه, ثم الضغط على الأنف أسفل العظم, اضافة الى وضع قطعة من الثلج أو كمادة باردة أعلى الأنف, لتضييق الأوعية الدموية المؤدية لبطانة الأنف والمساعدة على توقف النزيف, وللوقاية من الرعاف يقول القضاة انه لا بد من الوقاية من الرعاف البسيط المتكرر بترطيب الجو الجاف في البيت أو حيث يوجد الشخص, وعدم نكش الأنف وتنظيفه بالاصبع خصوصا عند الأطفال" وتدليك فتحتي الأنف بمراهم مطرية كالفازلين. 
 

إضافة تعليق جديد

سؤال تأكيدي

هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا حقيقياً ولمنع المنشورات الآلية.

Image CAPTCHA