الأداء المالي وأثره على عوائد الأسهم في كتاب للزميل الخطيب

LOL 
غبي 

الأداء المالي وأثره على عوائد الأسهم في كتاب للزميل الخطيب

الأداء المالي وأثره على عوائد الأسهم في كتاب للزميل الخطيب
عمان - ع
الكتاب: الأداء المالي وأثره على عوائد أسهم الشركات
المؤلف: محمد محمود الخطيب
الناشر: دار الحامد للنشر والتوزيع – عمان
سنة النشر: 2010

يمثل الأداء المالي المفهوم الضيق لأداء الشركات، إذ يركز على استخدام مؤشرات مالية، لقياس مدى إنجاز الأهداف، ويعبر عن أداء الشركات، باعتباره الداعم الأساسي للأعمال المختلفة، التي تمارسها تلك الشركات.

ويسهم الأداء المالي كذلك، في إتاحة الموارد المالية، وتزويد الشركة بفرص استثمارية في ميادين الأداء المختلفة، والتي تساعد على تلبية احتياجات أصحاب المصالح، وتحقيق أهدافهم.

وفي هذا الكتاب، يرصد المؤلف الزميل محمد محمود الخطيب، الأداء المالي، كمتغير يعتبر أداة تحفيزية، لاتخاذ القرارات الاستثمارية، وتوجيهها تجاه الشركات الناجحة، فهي تعمل على توجيه المستثمرين إلى الشركة أو الأسهم، التي تشير معاييرها المالية إلى التقدم، وبالتالي فهو أداة لتدارك الثغرات والمشاكل والمعطيات، التي قد تظهر في مسيرة الشركة، فالمؤشرات تدق ناقوس الخطر، إذا كانت الشركة تواجه صعوبات نقدية أو ربحية، أو لكثرة الديون والقروض وشكل العسر المالي والنقدي، وبذلك تنذر إدارتها لمعالجة الخلل.

يضاف إلى ذلك أن الأداء المالي، أداة لتحفيز العاملين والإدارة في الشركة، لبذل المزيد من الجهد، بهدف تحقيق نتائج ومعايير مالية أفضل من سابقتها، ما يعني أنه معيار للتعرف على الوضع المالي القائم في الشركة، في لحظة معينة ككل، أو لجانب معين من أداء الشركة أو لأداء أسهمها، في السوق المالية في يوم محدد وفترة معينة.

وفي مقدمته، يقول المؤلف أن الأداء المالي، يعد من المقومات الرئيسية للشركات، إذ يوفر نظاماً متكاملاً للمعلومات الدقيقة والموثوقة، لمقارنة الأداء الفعلي لأنشطة الشركات، من خلال مؤشرات محددة، لتحديد الانحرافات من الأهداف المحددة سابقاً.

وهناك عدد من العوامل الداخلية والخارجية، التي يمكن أن تحكم أداء الشركات، وتشمل العوامل الداخلية المتمثلة بالهيكل التنظيمي والمناخ التنظيمي والتكنولوجيا المستخدمة ودرجة الآلية وكذلك الحجم. أما العوامل الخارجية، فتشمل المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والبيئية وغيرها.

ويركز هذا الكتاب على معرفة أثر الأداء المالي، من حيث "نسب الربحية والسيولة والنشاط والرفع المالي والتوزيعات"، على عوائد أسهم الشركات الصناعية المساهمة العامة المدرجة في بورصة عمان، مع الأخذ بعين الاعتبار عامل الحجم لهذه الشركات، إذ إن حجم الشركات يزودها بمجموعة من الميزات، ذات أبعاد اقتصادية، بالإضافة إلى تحسين القدرة الكلية للشركات.

ويلقي المؤلف في كتابه الضوء على الجانب النظري للأداء المالي، من حيث المفهوم والأهمية والأهداف والعوامل المؤثرة، بالإضافة إلى التركيز على مؤشرات الأداء المالي، وكيف يمكن أن تؤثر على عوائد أسهم الشركات.

وخصص المؤلف فصلاً لتغطية الجانب النظري لعوائد الأسهم، من حيث مقاييسها ومحدداتها والعوامل المؤثرة عليها، وكذلك على واقع الشركات الصناعية الأردنية، المدرجة أسهمها في بورصة عمان للفترة من 1990 إلى 2005، كمثال يوضح أثر الأداء المالي على عوائد الأسهم.
وفي آخر فصوله، تناول الكتاب قياس وتحليل مدى تأثير الأداء المالي، على عوائد أسهم الشركات الصناعية الأردنية، والوصول إلى النتائج والتوصيات التي خرجت بها، بناءً على النتائج. ويشكل الكتاب مفتاحاً علمياً للأداء المالي، وأثره على عوائد أسهم الشركات، لكل الباحثين والمعنيين، بسبر أغوار مسألة تعد من أهم المسائل الاقتصادية.

التعليقات

جبد

السلام عليكم بارك الله فيك كيف يمكن الحصول على نسخة الكترونية من هذا الكتاب

إضافة تعليق جديد

سؤال تأكيدي

هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا حقيقياً ولمنع المنشورات الآلية.

Image CAPTCHA