جولة "هارلي ديفيدسون" لطواف لبنان تتجه نحو تحطيم الأرقام القياسية

LOL 
غبي 

جولة "هارلي ديفيدسون" لطواف لبنان تتجه نحو تحطيم الأرقام القياسية

 جولة "هارلي ديفيدسون" لطواف لبنان تتجه نحو تحطيم الأرقام القياسية

 

ع.جو - خاص
يعكف نادي مالكي دراجات "هارلي ديفيدسون" في لبنان وللسنة الثانية على التوالي بالتعاون مع جمعية الدراجات والسياحة في لبنان على وضع اللمسات النهائية لانطلاق جولة طوافهم الثانية التي تستمر خلال الفترة من (1-3) تشرين الأول/ أكتوبر القادم.

و يعول نادي مالكي دراجات "هارلي ديفيدسون" في لبنان على مشاركة واسعة من قبل عشاق ومالكي دراجات "هارلي ديفيدسون" في دول الخليج وسائر منطقة الشرق الأوسط ( سلطنة عمان، الإمارات العربية المتحدة, السعودية, قطر, الكويت, البحرين, لبنان, الأردن و سوريا).

ويتوقع القائمون على جولة هذه السنة تحقيق رقم قياسي جديد وتحطيم الرقم الحالي الذي تم تسجيله في جولة السنة الماضية والبالغ (333) مشتركاً، والذي جعل من طواف لبنان في حينه الحدث الأكبر على مستوى شبكة أندية مالكي دراجات "هارلي ديفيدسون" حول العالم، والتي تضم في عضويتها حوالي (1.2) مليونا من مقتني دراجات "هارلي".

وإضافة إلى حجم المشاركة الكبير، تتميز جولة لبنان عن نظيراتها في العالم بكونها جولة طواف كاملة، تمتد على مدار عدة أيام عبر عدة من أجمل مناطق لبنان، مما يتيح للمشاركين والمغامرين الاستمتاع بالطبيعة والمعالم الحضارية والتاريخية التي يتمتع بها لبنان.

وتأتي جولة السنة تحت شعار (قـُدْ بأمان.. واستمتع) بهدف التوعية بأسس القيادة السليمة على الطرقات خاصة بالنسبة إلى سائقي الدراجات، حيث تنطلق الجولة من العاصمة اللبنانية بيروت، وعبر المناطق الريفية بمحاذاة الساحل اللبناني الشمالي، وصولا إلى غابات الأرز الشهيرة وتمضية الليلة الأولى هناك في فندق "الاوبرج" و "سيدروس".

وفي اليوم الثاني يتوجه المشاركون إلى مدينة بعلبك، ومنها عبر البقاع وصولا إلى جبل لبنان ومنتجع "مزار" هناك.

وفي اليوم الثالث والأخير يستكمل المشاركون جولتهم في البقاع الأوسط، ومن ثم جنوب لبنان، قبل أن يقفلوا عائدين إلى وسط العاصمة بيروت حيث نقطة النهاية.

ويؤكد وكيل دراجات "هارلي ديفيدسون" في لبنان مروان طرّاف بأن جولة هذا العام "ستسهم في جمع وتأليف المزيد من الناس على اختلاف خلفياتهم ومسارات حياتهم، حيث رجال الأعمال والأطباء والمعلمين جنبا إلى جنب عمال الإنشاءات والميكانيك والباعة.. يوحدهم جميعا حبهم وشغفهم بدراجة "هارلي ديفيدسون" بعراقتها وسحرها الذي يأسر القلوب".

وكانت جولة طواف لبنان قد انطلقت لأول مرة بصفة غير رسمية في العام 2008 بمشاركة حوالي (140) من مالكي ومحبي "هارلي ديفيدسون" في لبنان والدول العربية المجاورة والرعايا الأجانب في لبنان، حيث شجع النجاح الكبير الذي لقيته التجربة على إطلاقها بشكل رسمي في العام التالي 2009 كجزء من نشاطات شبكة مالكي "هارلي ديفيدسون" في العالم.

وكان نادي مالكي دراجات هارلي ديفيدسون (H.O.G.®) قد تأسس في العام 1983 ليلبي الحاجة المتزايدة لوجود مظلة مؤسسية تطوعية تنضوي تحتها الأعداد المتزايدة من مالكي وعشاق دراجات "هارلي"، لينمو النادي منذ ذلك التاريخ ويتوسع وتنتشر فروعه ليصبح منظمة الدراجات غير الربحية الأكبر من نوعها في العالم.

إضافة تعليق جديد

سؤال تأكيدي

هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا حقيقياً ولمنع المنشورات الآلية.

Image CAPTCHA